مركز يافا الثقافي يواصل تنظيم رياضة الباركور لتعزيز السلوك المجتمعي
تاريخ النشر: 08/04/2021 - عدد القراءات: 248
مركز يافا الثقافي يواصل تنظيم رياضة الباركور لتعزيز السلوك المجتمعي
مركز يافا الثقافي يواصل تنظيم رياضة الباركور لتعزيز السلوك المجتمعي

يواصل مركز يافا الثقافي تنظيم نشاط الحركة الخاص برياضة الباركور في قاعات المركز، في مخيم بلاطة، بمشاركة عدد من الطلبة بهدف تعزيز السلوك المجتمعي.

 

ويأتي النشاط ضمن سلسلة من الأنشطة الرياضية الحركية التي ينظمها المركز في إطار الأنشطة والفعاليات الاجتماعية بهدف تعزيز ثقة الطفل وانخراطه في المجتمع المحلي.

 

ويهدف النشاط الرياضي (الباركور) بقيادة المدرب عبد الوهاب حميدان إلى تغيير سلوك الطلبة المشاركين عن طريق الأنشطة غير المهنجية، وتعزيز ستة قيم أساسية كالاحترام والتواضع والثقة والالتزام والشجاعة والانتباه.

 

واعتبرت دائرة الإعلام في مركز يافا الثقافي بأن المركز يسعى من خلال هذه التمارين والأنشطة الحركية الى زراعة الشغف وحب الطاقة والحركة بالإضافة إلى تعزيز قيمة المحافظة على البيئة الصحية.

 

وأشارت بأن (الباركور) تعني الكفاءة والفاعلية وتنفيذ حركاتها اللازمة بأقل جهد وطاقة، ونسعى في مركز يافا إلى إكساب المتدربين من خلالها مهارات جديدة وتخطي الحواجز والخوف والقدرة على التحدث بصراحة من خلال انخراطهم في مجموعات تعزز ذلك.

 

وأوضح المدرب حميدان بأن هذا النوع من الرياضة ينقسم إلى فقرات حركية متسلسلة تبدأ بالإحماء والتعرف على الهدف من هذه الحصة وتنتهي بتمارين التهدئة، وأخذ تغذية راجعة من المتدربين لتعزيز قدراتهم على التحدث بطلاقة.

 

وتعد رياضة ‏الباركور والتي تعرف بإسم" الركض الحر" وتعتمد على الخفة لتخطي حواجز عديدة قد تكون أسطح المنازل، وانطلقت في فرنسا منذ التسعينات، وانتشرت في مختلف أنحاء العالم ومنها فلسطين.


 
 
 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار