مركز يافا الثقافي يصدر تقريره السنوي حول أنشطة الكشافة للعام 2020
تاريخ النشر: 29/12/2020 - عدد القراءات: 387
مركز يافا الثقافي يصدر تقريره السنوي حول أنشطة الكشافة للعام 2020
مركز يافا الثقافي يصدر تقريره السنوي حول أنشطة الكشافة للعام 2020

 أصدر مركز يافا الثقافي تقريره السنوي لعام ٢٠٢٠ حول أنشطة كشافة ومرشدات يافا ومشاركتها في مختلف الأنشطة الوطنية والثقافية والتوعوية في محافظة نابلس

وأشار المركز في تقريره بأن الكشافة شاركت في أسابيع إرشادية تثقيفية عن فايروس كورونا المستجد، استهدفت رواد المركز وأطفال الكشافة وذلك ضمن خطة المركز في التعامل مع الوضع الصحي في مخيم بلاطة وإجراء عدد من جولات التعقيم داخل المخيم.

ونظمت الكشافة عرضاً كشفياً أمام محكمة بداية نابلس، عقب انطلاق وقائع أول جلسة محاكمة أمام القضاء الفلسطيني ضد بريطانيا لمسؤوليتها عن "وعد بلفور"، بعد إدلاء عدد من الشهود بشهاداتهم أمام القاضي. من الجدير بالذكر أن الجلسة تأتي بعد تحريك أول دعوى قضائية فلسطينية ضد الحكومة البريطانية.

وحرص المركز من خلال الكشافة على تشجيع مواهب أطفال المخيم ورواد المركز على ممارسة مواهبهم بحرية، من خلال توزيع حقيبة تحتوي على مواد مخصصة للرسم ولصنع الأعمال اليدوية، وتم توزيع 30 حقيبة على 30 طفل بمبادرة من مركز بديل.

وتبنى المركز من خلال المجموعة الكشفية مفاهيم (اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة)، الذي يصادف الثالث من كانون الأول من كل عام، والذي جاء تحت شعار (يوم للجميع)، من خلال إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في أنشطتها الكشفية المختلفة، وتضامن مجموعة الكشافة مع حملة العنف ضد المرأة، للتأكيد على أهمية التوعية بخطورة العنف ضد المرأة ورفضه بأشكاله كافة، تحت شعار معاً نحو مجتمع خالٍ من العنف ضد المرأة.

وأحيت الكشافة ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني والمشاركة في إيقاد شعلة العودة على مدخل مخيم بلاطة ويوم الأسير الفلسطيني والمشاركة في المهرجان الرافض لضم الأغوار الفلسطينية ورفض صفقة القرن في أريحا وإحياء الذكرى السادسة عشر لاستشهاد القائد الراحل ياسر عرفات.

وواصلت الكشافة على مدار العام تدريباتها الدورية لتشجيع الحركة البدنية في ظل تفشي فايروس كورونا، الذي خلّف آثاراً جسدية ونفسية على الطلبة، وتنظيم نشاط " القص والالصاق " مع منتسبي الكشافة، وتنظيم رحلة كشفية إلى أحضان الطبيعة في قرية روجيب قرب نابلس، والتعلم على الإنشاد الكشفي وبعض المهارات الكشفية، ورحلة أخرى إلى جبل الباذان بمشاركة طالبات الوفد النرويجي للتعرف على المعالم الطبيعية في نابلس وإقامة فعاليات ترفيهية خلال الرحلة.

وفي السياق ذاته شاركت مجموعة الكشافة في دورة إعداد المدربين "TOT" التي نظمتها مفوضية كشافة محافظة نابلس، والتي تناولت في طياتها إعداد القادة وتنمية قدراتهم ليصبحوا قادرين على إدارة الجلسات التدريبية بكفاءة وفعالية.

وعلى صعيد العمل التطوعي شاركت المجموعة في نشاط قطف الزيتون في قرية سالم قرب نابلس، بهدف تعزيز العمل التطوعي لدى الكشافة، وكما شاركت في تنظيف وتجميل الرصيف المحاذي لمدخل مخيم بلاطة، والرصيف المحاذي لبئر يعقوب، وطلاء الجدار المجاور لمدخل المخيم، في مبادرة لتعزيز وتشجيع العمل المجتمعي التطوعي، وبالمشاركة مع مفوضية كشافة محافظة نابلس، وحركة الشبيبة في مخيم بلاطة والعمل على تنظيف أجزاء من أزقة المخيم ومحيط المركز إحياء لمناسبة اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية تحت عنوان " الشباب .. حماية الوطن والبيئة".

وكرمت المجموعة الكشفية بالتعاون مع مفوضية كشافة محافظة نابلس، القائد الكشفي محمد جميل سوالمة، الذي تتلمذ على يديه مجموعة متميزة من القادة والقائدات، تقديراً لجهوده الفذة وعمله الدؤوب وحرصه الدائم على تخريج جيل كشفي واعد تحت شعار "كن مستعداً".

 

أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار