الرئيسية / الأخبار
"ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور
تاريخ النشر: 17/05/2017 - عدد القراءات: 205
"ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور
"ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور

 ما يقرب من مئة صورة فوتوغرافية بالأسود والأبيض تعود لفترات زمنية مختلفة عُرضت داخل مخيم بلاطة بنابلس، "ذاكرة يافا" هو اسم المعرض الذي افتتحه مركز يافا الثقافي بالتعاون مع حركة "فتح" - منطقة الشهد ياسر عرفات، والجمعية المحلية للتأهيل المجتمعي "المعاقين" - مكان إقامة المعرض- داخل المخيم.

ويأتي افتتاح هذا المعرض بمناسبة ذكرى النكبة الفلسطينية الـ69 كجزء من أنشطة وفعاليات مركز يافا الثقافي ومشاركته مع المؤسسات المجتمعية الفلسطينية الأخرى، ويستمر المعرض ليومين باستقبال الزوار والمهتمين بالإطلاع على جوانب تاريخية للمدن الفلسطينية قبل النكبة وبعدها عبر صور توثق العديد من مظاهر الحياة السائدة آنذاك.

وافتتح المعرض أحد أعضاء ومؤسسي جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 سليمان الفحماوي، والذي قص شريط الافتتاح برفقة رئيس مجلس إدارة مركز يافا الثقافي تيسير نصر الله ومدير المركز فايز عرفات، وأمين سر حركة فتح في مخيم بلاطة محمد مسيمي، ومدير جمعية التأهيل المجتمعي "المعاقين" في المخيم حسام أبو العدس، وخليل الطيان من الجمعية.  

ويضم المعرض قرابة مائة صورة فوتوغرافية تظهر العديد من جوانب الحياة لدى الفلسطينيين في عدة مدن فلسطينية مهجرة قبل النكبة وبعدها، ومن فترات زمنية مختلفة يعود بعضها لأكثر من مائة عام، ويضم في جزئه الأكبر الكثير من الصور عن مدينة يافا وأحيائها المختلفة.

وإلى جانب الصور ضم المعرض العديد من المقتنيات التراثية الفلسطينية المتوارثة عن الأباء والأجداد كالأثواب المطرزة، والعديد من المواد والتحف التراثية القديمة، والتي تعبر عن جزء من تاريخ الشعب الفلسطيني وثقافته.

وقال عضو جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 سليمان الفحماوي إن أهمية المعرض تأتي للتأكيد على الثوابت الفلسطينية ومنها حق العودة، وقد جاءت تلك الصور من الداخل الفلسطيني نحو مخيم بلاطة لتعبر عن التواصل بين الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل والضفة، وتأتي أهميته لتوعية وتثقيف الفلسطينيين بمدنهم، و جاءت الصور لتحرك الذاكرة داخلهم.

وسلم رئيس مجلس إدارة مركز يافا الثقافي تيسير نصر الله درع تقدير وشكر لعضو جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في الداخل المحتل سليمان الفحماوي، وأكد نصر الله أن أهمية المعرض تأتي للتأكيد على أهمية الترابط الجغرافي بين الفلسطيني ووطنه، وأن الفلسطيني لا يمكن أن ينسى مدنه وقراه التي عاش آباؤنا وأجدادنا فيها، وجاء المعرض ليذكر الأجيال الحديثة بتلك المدن.

المزيد من الصور
"ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور "ذاكرة يافا" يستقبل الزوار ليذكرهم بالمدن المهجرة عبر الصور
أضف تعليق
تغيير الصورة
تعليقات الزوار