إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة
تاريخ النشر: 08/12/2013 - عدد القراءات: 1838
إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة
إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة

 أقيم في مسرح مركز يافا الثقافي بمخيم بلاطة احتفال بإطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة وذلك بالتعاون مع المكتبة الشعبية ناشرون، حضره عدد من قادة الفصائل وأسرى محررين وأكاديميين .

 

واستهل رئيس مجلس إدارة مركز يافا الثقافي تيسير نصر الله كلمته بالحديث عن رعاية منجزات الأسرى الفكرية والثقافية والمعاناة التي جسدها الكتاب عن حياة الحركة الأسيرة بصورة صحفية، ورصد تجارب الأسرى من خلال عرض مظاهر حية من الواقع الذي عايشوه من اللحظة الأولى للاعتقال وحتى الإفراج.

وقال إن المركز وانطلاقا من دوره الطليعي في المجال الثقافي احتضن فعالية إطلاق الكتاب للكاتب  والإعلامي أمين أبو وردة عضو المجلس الاستشاري للمركز كونه جسد معاناة الأسر بعيون صحفية واتقن ذلك بمهنية تامة .

وأضاف أن الكتاب قدم لونا من ألوان رصد معاناة الأسرى بطريقة مغايرة عن الجميع كونه نظر لما حوله بطريقة احترافية مكنته من تجسيد الحالة بكل إخلاص وقدرة أدبية خلاقة، واستعرض نصر الله تحارب الكتاب الذين رصدوا حياة الأسرى منذ بداية مشوار الحركة الأسيرة والتي خطها أسرى كثر إلى ان جاء كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية بلون مغاير ومختلف.

من جانبه قال النائب والأسير المحرر جمال الطيراوي إن"التجربة التي أبداها الكاتب والتي يعكس فيها الواقع اليومي لحياة الأسرى داخل السجون، تصف بالكلمة والموقف والأداء عمق ما يتعرض له الأسير الفلسطيني من خلال صياغته بطريقة إبداعية". وأضاف ان حفل اليوم يؤكد ان مخيم بلاطة مليء بالنماذج الايجابية والحريصة على العطاء بالرغم من محاولات التشويه وان بلاطة رمز للعطاء والتضحية والمساهمة في كل الميادين .

بدوره، تحدث مسئول مكتبة ناشرون خالد الخندقجي عن الدور الذي لعبته انجازات الأسرى في إنعاش الحركة الثقافية والأدبية في المجتمع الفلسطيني وإثراء الفكر لدى الجيل الناشئ، مشددا على دور المكتبة في رعاية إبداعات الحركة الأسيرة كهذا الكتاب الذي تميز بنكهة إعلامية فريدة.

وعن نقابة الصحفيين الفلسطينيين قال الإعلامي جعفر اشتيه إن"الكتاب يعكس حال شريحة من الأسرى ولكنه يعبر عن تاريخ نضالي لقطاعات من الشعب الفلسطيني من خلال التجربة الصحفية داخل السجون".

كما طالب رئيس نادي الأسير في نابلس رائد عامر السلطة الفلسطينية ووزارة شؤون الأسرى برعاية وتبني الإبداعات الثقافية والفكرية للأسرى، معتبرا ذلك تعزيزا للوعي في أوساط المجتمع الفلسطيني.

 من جهته، تحدث الإعلامي أبو ورده عن فصول المعاناة التي واجهته في إخراج الكتاب إلى حيز الوجود بعد جملة من العوائق التي لازمته خلال التنقلات بين السجون والإجراءات العقابية التي تفرضها الإدارة على الأسرى.

كما وجه عبارات الامتنان لكثير من الأسرى الذين كان لهم الدور البارز في صياغة فصول الكتاب وعرض قصصه بأسلوب يأرشف للحياة داخل السجون بطريقة إعلامية، كما طالب الكليات بتحويل الكتاب لمادة إعلامية حتى يؤسس لعرض معاناة الأسرى بأسلوب يتناوله كافة طبقات الشعب الفلسطيني.

وفي نهاية الاحتفال قدم مركز يافا الثقافي درعا للكاتب على إبداعه الطليعي فيما شارك قيادات العمل الوطني والإسلامي في تكريم المؤلف في لوحة وحدوية رائعة. وتخلل الحفل لوحات فنية قدمتها فرقة  عائدون التابعة للمركز بقيادة الفنان عميد جاموس.

المزيد من الصور
إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة إطلاق كتاب بصمات في الصحافة الاعتقالية للإعلامي أمين أبو وردة